ميلا والمرآه السحرية

2,966,625 مشاهدة

29578

3848

ميلا والمرآه السحرية | قصص اطفال | قصص عربية | قصص قبل النوم | حكايات اطفال | الاميرات الثلاث | كرتون | Fantasy Stories In Arabic #اطفال #fairytale ★ Subscribe to our channel on Youtube: https://www.youtube.com/channel/UCu7I... ★ Find us on Facebook: https://www.facebook.com/%D9%82%D8%B5... ★ Follow us on Twitter: https://twitter.com/FantasyStories1 ★ Check our English Channel on Youtube: https://www.youtube.com/channel/UCecy... لمشاهدة المزيد من قصصنا الرائعة والمميزة, اضغطوا على الروابط التالية: ► لأمیرة للیان الشاعرة https://youtu.be/d2tAt-BpyVE ►الأمیرة والعصفور الذھبي https://youtu.be/29mIEsg3ym4 ►مسابقة الملك https://youtu.be/3hELn1vTpDM ►الساحر واللص https://youtu.be/P1yDFOW6_zo ►الاميرات الثلاث https://youtu.be/UW7-hqphLgQ ►الاميرة الضائعة https://youtu.be/Z78QGwzbZcw ►ملكة البرداين https://youtu.be/QcV6VoUzeZg ►الأخوات الثلاث https://youtu.be/JbQ12tWcvpY ►سحر الأميرة ليلي https://youtu.be/iMRU7mkItFs  ►الأميرة وصندوقها السحري https://youtu.be/E4COQ1Flrns ☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆ ميلا والمرآه السحرية كان يا ما كان، عاشت امرأة ثرية تُدعى لوتزيدوتش، في منزل كبير في أبهى شارعٍ في دارِندورف، والذي كان المنزل الملكي لآل جيلدنشتاين. لم يكن أحد يعرف كيف أصبحت الدوقة لوتزيدوتش ثرية، أو حتى كيف أصبحت بارونة. لكن لم يكن أحد يهتم لهذا أصلًا. كل ما كان يعرفه الناس ويهتمون به هو أنها تملك من المال أكثر مما كانت تعلم ماذا ستفعل به. كانت حياة البارونة وكل ما يتعلّق بها غامضًا بعض الشيء، ولم يكن أحدٌ يستفسر حولها بِعًمْقٍ. حسنًا، كان لدى البارونة خادمة، تُدعى ميلا نيتينيبل. تنتمي إلى الطبقة المحلية، جميلة إلى حد ما، وعاملة مجتهدة. كانت لديها أحلامٌ، الأمر الذي قد يكون خطيرًا. حلمت يومًا بامتلاكها منزلًا مستقلًا، وزوجًا ثريًّا إلى حدٍّ يجعلها تعيش مرتاحة. ذات يوم، بينما كانت ميلا تؤدي الأعمال المنزلية في الطابق العلوي، لاحظت وجود البارونة، جالسة في غرفتها، قُبالة مرآةٍ دَوّارةٍ بيضوية كبيرة، موضوعة على طاولة الزينة. كانت البارونة تنظر ببؤسٍ إلى بقعة حمراء بشعة على طرف أنفها. "آه، أتمنى أن تختفي هذه البقعة الحمراء" قالت البارونة. وهذا ما حدث! بهذه البساطة. كانت ميلا مذهولة "وأنا جائعة جدًا" همست البارونة مجددا "أتمنى لو أن لدي شطيرة نقانق." وهكذا ظهرت شطيرة النقانق، على طبق، إلى جانب كوعها على طاولة الزينة، وكانت تمامًا كما أحبت البارونة أن تكون الشطائر. "مرآةٌ سحرية!" همست ميلا. "مرآة تحقق كل أمنياتك، تمامًا كما في الحكايات الخيالية." كانت ميلا لتستفيد من شيء كهذا بالتأكيد. ** "مرآةٌ سحرية، صدقني" أخبرت ميلا هانز، خادم البارونة الوسيمُ، بينما كانا يجلسان في المطبخ، ويشربان الشاي. "أوه، لا أعلم..." رد هانز. "مرآة سحرية... لا أعتقد أن هذا منطقيّ". ضربت ميلا برجلها على الأرض وبكفيها على الطاولة وبدا عليها الإحباط. "إنها الحقيقة، لقد رأيت ذلك بأمّ عيني. تمنَّت أن تختفي البقعة، وقد اختفت. تمنت الحصول على شطيرة نقانق، وفجأة... ظهرت الشطيرة، إلى جانبها على الطاولة". كان هانز لا يزال يشك بالأمر، "هل انت متأكدة من أن الشطيرة لم تكن هناك قبلها، لكنك لم تريها؟ هل أنت متأكدة من أنها لم تضع مستحضرًا لإخفاء البقعة ببودرة الوجه؟" تنهدت ميلا بعدما نفذ صبرها. "سأثبت لك ذلك. سأجرب المرآة بنفسي". شرق هانز بالشاي "آه، ما كنت لأفعلها!" لكد كان مأخوذًا بميلا ولا يريد لها الأذى. "لن تتسامح البارونة معك إن عبثت بمقتنياتها. أنت تعرفينها. لا أريد لك أن تتعرضي للاتهام أو الطرد". قال بخجل. ابتسمت ميلا. فقد فكرت بذلك أيضًا. "إذن سأنتظر حتى تخرج في المرة القادمة". وضّحت ميلا ** بعد ثلاثة أيام، سنحت الفرصة لميلا. فقد قررت البارونة أنها بحاجة إلى قفازات جديدة وخرجت إلى صانع القفازات لتطلب صنع زوجٍ من القفازات. كانت ميلا تعلم بأن البارونة تحب أن تقضي اليوم أحيانًا بمشوارٍ قصير. وأنها قد تزور صانع الأحذية أيضًا وكذلك الخياط، وأن تتناول قهوتها الصباحية في الفندق الكبير، وأن تغيب لساعات. ☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆ ★موسيقى:http://www.epidemicsound.com

نستخدم ملفات تعريف ارتباط الطرف الأول والطرف الثالث لتحسين تجربتك في هذا الموقع وفهم كيفية تفاعل المستخدمين مع المحتوى الذي نقدِّمه ومشاهدة الإعلانات التي نعرضها.

إن الاستمرار في التنقل عبر هذا الموقع أو إغلاق هذه الرسالة دون تعديل إعدادات المتصفح الذي تستخدمه يعني موافقتك على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.